Visa

L'Emir Abdelkader : Un précurseur du respect des droits de l'homme (1808-1883)

Un colloque international sur l'Emir Abdelkader et les droits de l'homme a été organisé à Alger, les 25 et 26 mai 2008, par le Conseil de la nation, sous le thème l' "Emir Abdelkader et les  droits de l'homme, vision d'hier et d'aujourd'hui".
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

L'Emir Abdelkader a été à l'origine de la naissance des droits humains internationaux, a affirmé le Président de la République,  M. Abdelaziz Bouteflika,  dans un message adressé aux participants du colloque et lu par le conseiller à la Présidence de la République, M. Mohamed Ali Boughazi. Le Chef de l'Etat a rappelé que l'Emir Abdelkader a promulgué en 1843  un décret national fixant les droits des prisonniers de guerre, préfigurant  ainsi dans la Convention de Genève en 1864. Il a également mis en exergue les positions historiques honorables  de l'Emir Abdelkader et ses contributions au rapprochement des peuples, des  religions et des civilisations, rappelant que l'Emir Abdelkader est le fondateur  de l'Etat algérien moderne. Ce colloque, qui se tient avec la participation de la Fondation Emir  Abdelkader, réunit de nombreuses personnalités et chercheurs en histoire nationaux  et étrangers.  

 

 L'Emir Abdelkader, souverain humaniste, savant exégète et chef de guerre, le défenseur de l'Algérie de 1830, figure emblématique des écoliers, est ressuscité à la faveur du séminaire international qu'abrite depuis hier le  Conseil de la nation, en ouvrant le réceptacle des splendeurs passées pour donner la parole aux chercheurs, ces élites qui «connaissent les hommes par la vérité et non la vérité par les hommes», dixit l'Emir, ce droit à la parole que l'homme peut toujours avoir la liberté de faire revivre.


Placé sous le haut patronage du Président de la République, Abdelaziz Bouteflika, intitulé «L'Emir Abdelkader et les droits de l'homme, visions d'hier et d'aujourd'hui», le séminaire dont les travaux se sont ouverts, hier, en présence de spécialistes, chercheurs et hommes de foi et de raison, tentera durant deux jours de restituer la réalité de son peuple, le silence sur son combat en attirant l'attention sur les problèmes essentiels qui dépassent les contingences de l'actualité événementielle et de l'opportunisme politique.

Son droit à la parole, négligé en son temps, est aujourd'hui d'actualité dans un monde international tiraillé par les rivalités, les divisions, voire les dérives de la raison du plus fort et de l'extrémisme des plus faibles. L'idéal du droit international est réducteur des défenseurs des droits de l'homme qui se révèlent être, au regard de la pratique faite du droit international,  des apôtres de la répression, de la contrainte et où l'on ne songe qu'à asservir la planète. Sa parole s'adressant aux savants et hommes de science et de foi qui défendent les valeurs humaines trouve des échos et beaucoup d'humanistes ont répondu présents hier, puisqu’ils viennent des Etats-Unis d'Amérique, de l'Union européenne, du Machrek et du Maghreb pour partager les connaissances et participer à la réalisation de ce rêve grandiose véhiculé par l'Emir, le «rêve d'une large coexistence des peuples qui accepteraient de mettre en commun leurs différences et leurs ressemblances».

La première parole du séminaire est un message du Président de la République, Abdelaziz Bouteflika,  dans lequel il  souligne le fait que si les Algériens ont fait de l'Emir Abdelkader l'un de leurs héros nationaux, c'est parce qu'il a été le fondateur de l'Etat moderne algérien.

Dans un discours lu par le conseiller  à la Présidence de la République, Mohamed Boughazi, le Chef de l'Etat s'adresse aux chercheurs qui prennent part à ce séminaire, indiquant que par leurs travaux, ils apporteront  un témoignage précieux à l'action de l'Emir en faveur des droits de l'homme  dans son pays et alors qu'il se trouvait en exil forcé. Tous ces parcours croisés, toutes ces haltes, comme il l'écrit lui-même,  vont faire de l'Emir Abdelkader un sage au sens antique du terme, c'est-à-dire un homme pour lequel la tolérance apparaît comme la mère de toutes les vertus.   
 
Précurseur des droits de l'homme, l'Emir Abdelkader a promulgué en 1843  un décret national fixant les droits des prisonniers de guerre, préfigurant  ainsi la convention de Genève en 1864. Ses positions historiques honorables  et ses contributions au rapprochement des peuples, des  religions et des civilisations font de ce séminaire, qui se tient avec la participation de la Fondation Emir Abdelkader, un forum international qui réunit de nombreuses personnalités et chercheurs en histoire, nationaux  et étrangers, dont  la thématique s'articule autour un illustre homme pour avoir incarné la grandeur de son  peuple, d'une nation mais aussi parce que partout et  à plus de deux siècles de distance, l'Emir Abdelkader, l’Algérien, est partout parmi les siens tant sa conception des droits de l'homme est sans interférence politique. Une conviction. Et c'est ainsi que fut l'Emir Abdelkader tout au long de son parcours et son règne.
Héros de l'Algérie indépendante, l'Emir Abdelkader reste un souverain humaniste parmi les sages qui, partout dans le monde, défendent les  valeurs humaines, menacées par les abus de pouvoir et par, là même, les intérêts du peuple.

 
Lire aussi :
 
 
محاضرة حول
 
 
الأمـيـر عـبـد الـقـادر و حقوق الإنسان
خلال أشغال الملتقى الدولي المنظم من قبل مجلس الأمة:
الأمير عبد القادر و حقوق الإنسان، مفهوم الأمس و مفهوم اليوم
 
 
 
 
من طرف
السفير ادريس الجزائري
الممثل الدائم للجزائر لدى الأمم المتحدة بجنيف
 
 
 
الجزائر: 24  - 25  مايو 2008
باسم الله الرحمـن الرحيـم،
 
  
السيد رئيس مجلس الأمة،
سيداتي سادتي الأفاضل،
 
بداية بودي أن أعرب لكم عن عميق شكري و من خلالكم إلى مجلس الأمة، لدعوتي لإلقاء هذه الكلمة المتواضعة حول إسهامات الأمير عبد القادر كمنشد و رائد لحقوق الإنسان و القانون الإنساني.
إن تنظيم هذه المبادرة المباركة من قبل مجلس الأمة الموقر يشكل فرصة لاستحضار دروس و عبر أحد أعلام هذا الشعب الأبي، ذلك الرجل الرمز الذي كرس حياته لتجسيد القيم العليا التي تتحلى بها الشخصية الجزائرية منذ القدم. و تفضل رئيس الجمهورية فخامة  السيد عبد العزيز بوتفليقة مشكورا بوضع هذه التظاهرة تحت رعايته السامية لتعبير عن اعتناقه نداء الأمير و انتهاجه نفس الدرب الذي سلكه قبله. فرئيس الجمهورية لم يدخر أي جهد لترقية حقوق الإنسان في بلدنا الحبيب و جعلها واقعا ملموسا في حياتنا اليومية.
 
السيد رئيس مجلس الأمة،
سيداتي سادتي الأفاضل،
 
كثيرا ما يذكر الأمير عبد القادر كمجاهد ضد الغزو الاستعماري الفرنسي. لكن الأهم الذي ينبغي الإشارة إليه هو كونه مؤسس الدولة الجزائرية الحديثة،  التي يحاول بعض المغرضين ربط ميلادها باتفاقيات إيفيان.  و هي للأسف نفس النية التي تحاول التعتيم على الدور الرائد للأمير كمنشد لحقوق الإنسان و القانون الإنساني.
 
 إن الظروف الحالية التي يمر بها المجتمع الدولي و خاصة المجتمعات الإسلامية، تقتضي منا اليوم أكثر من أي وقت مضى إحياء مثل هذا الثرات الحضاري.  فما أحوجنا اليوم إلى القيم و رؤية الأمير عبد القادر في عالم يسوده الصراع و الحقد. عالم يتسم بالمواجهة و الاستثمار في الخوف بدلا من الحوار و الإدراك و الاحترام المتبادلين
.
 فإذا كان الصراع  الإديولوجي بين الشرق و الغرب قد مضى بتهاوي جدار برلين،  فإن العالم اليوم يعرف توترا جديدا بفعل قوة سحب و جذب عشوائيين نتيجة لحملة تبشيرية جديدة: إنها محاولة بسط نمط حياة دخيل على الشعوب كافة كترياق أحادي البعد للقلق الذي حل بها في هذا العصر، عصر العولمة. ذلك الترياق الذي يراد فرضه على مختلف الشعوب بغض النظر عن خصوصياتها الثقافية و الحضارية.
 و يرمي هذا الاتجاه الخطير إلى تحطيم التراث الأصيل لهذه الشعوب، تارة باسم التطور، و تارة أخرى بذريعة الديمقراطية، ويلقي بهم في تيهان عميق حول هويتهم بشكل غير مسبوق.
 ذلك هو الأثر الغير مباشر لنمط ما للعولمة، الواعد بالفوائد المغرية و الربح المادي، و الذي  يبعث في الحقيقة على المزيد من القلق و الضغط النفسي مما يدفع الأكثر ضعفا إما  إلى الانسلاخ عن هويتهم أو إلى الإرتماء في أحضان هويات قاتلة مفعمة بالأصولية الدينية وبالتطرف و بالعنصرية.
 
تلك العولمة المتنصلة  فعلا من كل الضوابط،  جعلتنا نعاني في التحكم في آثارها الوخيمة. و هناك خط إيصال بين إنزلاقات تلك العولمة من جهة، و من جهة أخرى الحملة المتعددة الأشكال  المعادية للإسلام الآتية إلينا من ضباب الشمال و التي أباحت حملة عنصرية واسعة النطاق تحتمي بحجة حرية التعبير. و خط الإيصال هذا يعكس نزعة الهيمنة لنظام محاك من القيم لا يمثل إلا مجموعة اجتماعية ضيقة في مرحلة معينة من تاريخها فقط. و مع ذلك فإن هذا النظام يقدم نفسه كنسق قيمي ضروري وحل وحيد لا بديل عنه، متذرعا بتقدمه المادي لتعميم قبضته في كل زمان و مكان. فمسار هذا التعميم من شأنه أن يطمس حضارات الغير. فكون هذه الحضارات قديمة و أقل ثراءَ الآن، لا يعني بتاتا أنها لم تعد صالحة للحاضر.
 فقد شهدنا خلال السنوات المنصرمة النتائج الوخيمة التي ترتبت عن الإقصاء الهدام و المحقُّر بالسخرية لإحدى أبرز زهور الحضارات، ألا و هي الحضارة العربية الإسلامية.
لقد عبّر الأمير عبد القادر منذ أكثر من قرن و نصف قرن، مستبقاَ في ذلك عصره، عن وجهة النظر الموحية التالية :" عندما ترى أشخاص غير متبصرين يظنون أن مبدأ الإسلام الحقيقي هو التشدد والقسوة والعنف والبربرية، فهي فرصة لتكرار هذه الكلمات: الصبر شيء جميل و إلى الله ينبغي اللجوء".
فلم يستنبط الأمير من مبدأ "الإسلام الحقيقي" التشدد و لا نموذج العنف الذي يراد إلصاقه بالمسلمين كوسيلة شعبوية للتخويف من الإسلام  في الدول المتقدمة، إنما إستلهم من مبدأ "الإسلام الحقيقي" الشفقة و الأخوة و الإنسانية لشق الطريق لتأسيس قانون دولي إنساني جامع و فعال.
 
 و إن جل القيم الإسلامية التي كثيراَ ما تعرضت و تتعرض الآن إلى القذف، هي التي ألهمت الأمير كمنشد للتسامح و الحوار.
 ذلك و أن فكر و أعمال الأمير يشكلان دواءَاَ للحد من تصاعد اللاتسامح، تلك الظاهرة المشؤومة التي تترعرع في وقتنا هذا. و مما يزيد هذا التصاعد خطورة هو تلك الإثارة الإعلامية التي تدرّ على المتطرفين من كل صوب و حدب شرعية مزعومة، دون عناء. 
فإن قيمة إسهام الأمير لا تكمن في كون مواقفه مبتكرة بالمقارنة مع الفكر المعاصر فحسب ، بل في التذكير بكونه الرائد لهذا الفكر أصلاَ بالرغم من تجاهل المؤرخين لهذه المرجعية.
إن حياة الأمير و إنتاجه الفكري يقدمان إجابات شافية للتحديات الراهنة، و هي إجابات تستبق انشغالاتنا المعاصرة بتطرقها منذ أكثر من قرن و نصف قرن  إلى مواضيع هي فعلا مواضيع الساعة الآن. 
و أخيراَ و ليس آخراَ إن أهمية مساهمة الأمير عبد القادر المسلم الورع  تكمن في أنها تقدم الإسلام في صورته الحقيقية المتسمة بالتسامح و الأخوة و المحبة.
 
السيد رئيس مجلس الأمة،
سيداتي سادتي الأفاضل،
 
عادة ما يقرن العالم القانون الإنساني بالسويسري الشهير هنري دينان      Henri Dunant . فيقال أن أمام هول الصدمة التي أصابته جرّاء فظاعة المذابح خلال معركة سولفرينو سنة 1859، قام هنري دينان  Henri Dunant ، كما هو معلوم بمبادرته المهمة، ألا و هي إنشاء الصليب الأحمر. و سبق لهنري دينان أن مكث في الجزائر حيث استطاع أن يدرك عن كثب فظاعة المجازر التي ارتكبتها جحافل الغزاة في بلادنا. فلم تكن الجيوش الأوروبية  في القرن التاسع عشر تعفي أحداَ من العذاب و الذبح في كل ساحات القتال، أكان ذلك في الجزائر أو في سولفرينو.
 
لكن يعود الفضل آنذاك للأمير الذي كانت له الرّيادة في اتخاذ مبادرة على المستوى الوطني و بصفة أحادية لسن قانون لمنع قواته من انتهاج هذا السلوك الوحشي، و ذلك ابتداء من سنة 1837. إن مبادرة الأمير تستبق إذن إتفاقية جنيف التي لم تبرز إلى الوجود إلا في سنة 1864 . فالأمير كان أول من وضع تنظيماَ عسكرياَ صارماَ يحظر قتل و إعدام و تعذيب أسرى الحرب. و قد تم ترسيم هذا التنظيم في أول ميثاق جزائري حول الأسرى سنة 1843. ذلك الميثاق الذي تم التصديق عليه من طرف مؤتمر إنعقد  في خضم معارك طاحنة، و الذي شارك فيه 300 مسؤول من المسيرين الرئيسيين للدولة الجزائرية آنذاك.
و يتضمن هذا الميثاق الأحكام الأساسية التالية:
 
       1 ـ كل فرنسي يؤسر خلال المعركة يعتبر أسير حرب و يعامل على هذا الأساس حتى تتوفر الفرصة لإستبداله بأسير جزائري.
       2 ـ كل جزائري يأتي بأسير فرنسي سالما يمنح 8 دورو. و كان هذا مبلغا ضخما آنذاك.
       3 ـ كل جزائري يقع تحت حراسته أسير فرنسي ينبغي أن يعامله معاملة جيدة ، و في حالة إشتكاء الأسير من سوء المعاملة تلغى المكافأة، زيادة على العقوبات الأخرى التي يمكن إقرارها.
 
و  قد كان الأمير نفسه قدوة في المعاملة الإنسانية للأسرى . فلما تلقى الأمير سنة  1841 رسالة من أسقف الجزائر ديبيش Dupuch، يطلب فيها هذا الأخير تحرير أسير فرنسي، و هو المعتمد العسكري ماسوMassot ، أجابه الأمير كالتالي: " كان ينبغي عليك كخادم لله وصديق للعباد أن تطلب مني تحرير كل المسيحيين الأسرى و ليس أسيراَ واحداَ فقط" ، و أضاف مقتبساَ من الإنجيل: "عامل الآخرين كما تريد أن تعامل أنت  نفسك" مضيفا بأن  الأسقف كان من الممكن أن يكون : " أهلا لمهمته مرتين لو وفر نفس الخير لعدد مماثل من المسلمين  الذين يقبعون في السجون الفرنسية ".
 
فإن هذا الموقف المشرف قد أدى إلى أول تبادل للأسرى بين الجيشين بسيدي خليفة سنة 1841. للأسف لم تتكرر هذه العملية لأن السلطات الاستعمارية اعتمدت مبدأ "ما أخذ بالقوة لا يسترجع إلا بالقوة ".  و لم يثني هذا الأمر الأمير عن عزمه، فقد طلب من أسقف الجزائر فيما بعد، تعيين رجل دين كاثوليكي للصلاة مع الأسرى الفرنسيين و السهر على مصالحهم المعنوية. كما حرر الأمير في ما بعد هؤلاء الأسرى بصفة أحادية، عندما تعذر عليه إطعامهم بما يطعم جيوشه.
و يروي العقيد الفرنسي قاري Gary بأنه قد أصاب أحد المهاجمين الفرنسيين الأمير بثلاث جراح قبل أن يصاب هو بدوره بجراح بالغة الخطورة. و قد قام الأمير بإعطاء خيمته لهذا الجريح و كذلك سريره الخاص و قام بتقديم العلاج له لعدة أيام إلى أن توفى هذا الجريح.
 
و ٌسجّلٌت  حالة واحدة فقط إنتهكت فيها حماية الأسرى بصفة خطيرة، حيث تمّ قتل 300 أسير فرنسي بعد نفاذ المؤونة و رفض الفرنسيين تبادلهم بأسرى جزائريين. و كان ذلك بسبب عدم احترام تعليمات الأمير من طرف أحد خلفائه في ظروف قاهرة.
و كما يقول المثل " إعتراف الخصم سيد الأدلّة". و في هذا السياق فإن الكونت دي سيفري  De Civryرغم أنه كثيراَ ما أشاد بالاستعمار ، يروي في كتابه " نابليون III و عبد القادر" في سنة 1853 ، حول قدماء الأسرى الفرنسيين لدى الأمير :" من لم يتأثر بعمق برؤيته في قصري بو و أمبواز"  مكان أسر الأمير " هؤلاء الرجال الشجعان على اختلاف رتبهم الوافدين من بعيد في رحلات شاقة لتقديم العرفان للمنتصر عليهم السابق و المقيد بالأغلال" ليستخلص" سلوك الأمير عبد القادر إزاء الأسرى الفرنسيين يمكن أن يكون نموذجاَ لكل محارب أمام عدو  منزوع السلاح".
إن الأمير الذي كان رائدا للقانون الإنساني في وطنه، استمر على نفس المنوال و هو في أرض المنفى بسوريا.  هكذا فقد أنقذ إثنى عشرة ألف (12000)   مسيحي  و يهودي بدمشق في سنة 1860 من هلاك أكيد على أيدي مجموعات مهيجة من طرف عناصر  محرضة و متعصّْْْْْْْبة. و لقد أبى الأمير و رجاله إلا أن يواجهوا  هذه  الحشود الثائرة معرضين حياتهم للخطر و رافضين تسليم المسيحيين و اليهود  المحتمين بهم. كما تم أيضا إنقاذ قناصلة فرنسا و أمريكا و روسيا واليونان بفضل السلطة المعنوية و الشجاعة التي تحلى بهما الأمير.
 
و لقد كان لموقف الأمير صداه العالمي آنذاك، حيث عبر الكثيرون عن إعجابهم وعرفانهم لما قام به، و نذكر من بينهم الإمام شاميل من الشيشان و الملكة فيكتوريا و الرئيس أبراهام لنكولن  و أسقف الجزائر و غيرهم . و كان رد الأمير أنه لا يستحق أي مدح و لا ثناء على ذلك  فهو لم يقم، حسب قوله، سوى بواجبه و ذلك من منطلق " إخلاصه للدين الإسلامي و احترامه لحقوق الإنسانية". 
و قد كانت هذه المرة الأولى في التاريخ على الإطلاق التي يستعمل فيها مصطلح "حقوق الإنسانية"،  مستبقا في ذلك المفهوم الحالي ل"حقوق الإنسان" . ذلك المفهوم الأسمى الذي كان الأمير مستعدا للتضحية بحياته في سبيله و ذلك لصالح قضية تخدم مسيحيين. على الرغم من أن مسيحيين آخرين هم الذين غزوا بلاده و خربوه و استباحوا دماء أبنائه.  و قد فسر الأمير موقفه ملحاَ بأنه لا يؤاخذ الفرنسيين لأنهم مسيحيين بل لأنهم غزاة بلاده.
 
 أليس هذا أسمى تعبير عن احترام حقوق الإنسان، أي العمل على تكريسها بحزم بعيداَ كل البعد عن أي استغلال سياسي، حتى و إن كان هذا على حساب المصالح الذاتية؟
 إن هذا المنعطف في الذود عن حقوق الإنسان لكفيل بأن يجعل من الأمير منشداَ مقتدراَ ومنظّراَ حقا للحوار و التسامح. فالحوار ما بين الديانات الذي نادى به الأمير منبثق من القرآن الكريم ذاته، الذي أكد في نصوصه على التنوع كمصدر للتعارف المتبادل و التعايش. ولقد أثنى الأمير على هذا عندما ثبّّت في تحفته الصوفية  من 2000 صفحة،  كتاب المواقف ، الوقفة 364، بأن " الألوهية لذاتها تقتضي  اختلاف الأحوال و عدم بقائها على وتيرة واحدة."
 
فالحوار ما بين الديانات الذي ما انفك يبجله و يشيد به هو حسب رأيه كثير المنفعة، خاصة و أن الأنبياء، أي دياناتهم تتفق على قيم تكتسي صبغة عالمية. و يشير إلى أربعة قيم أساسية: "حفظ الشخص و  حفظ النفس و حفظ الأسرة وكذا حفظ المال". و يؤكد بأن الديانات تلقّن نفس التعاليم "وأن مبتغاهم المشترك هو تعظيم الله و الشفقة  حيال مخلوقاته". "فالاختلاف بين الأنبياء" حسب الأمير "يكمن في طريقة المحافظة على هذه  القيم العالمية و التدابير المنصوص عليها  لضمان ديمومتها".
لقد فرّق الأمير بين مفهومين مختلفين، أي القواعد الدينية التي تضم القيم العالمية الأربعة التي أتيت على ذكرها و التي يعتبرها أساسية و ثابتة من جهة، و من جهة أخرى، القواعد الظرفية القابلة للاجتهاد فيها " لتمكين المجتمعات من العيش و التأقلم مع واقع عصرها".
 
و هذه المقاربة تبرز دور الاجتهاد الذي ينبغي أن يرافق تطور كل المجتمعات الإسلامية المعاصرة.
 و في نفس السياق و في كتاب عنوانه "ذكر العاقل و تنبيه الغافل" أكد الأمير أن الديانات تكمل بعضها البعض و تصب جميعها في التسامح.  و لقد استرسل بتأكيده دون محاباة، القول الذي ينطبق على الأصولية المعاصرة ، مهما كان مصدرها أو لونها : " إن الضرر الذي ألحقناه بالقوانين ذات المصدر الديني تسبب فيه ، للأسف ، أولائك الذين أرادوا إعلاء الدين بوسائل غير ملائمة أكثر ممن حاربوه".
فنظرة الأمير في مجال حقوق الإنسان نابعة من روح التسامح الديني التي استلهمها من الإسلام. و ما أحوج عالمنا اليوم إلى مثل هذا التسامح للتصدي لاستعمال الدين كذريعة لحملات عنصرية و اسلاموفوبية.
 
 و لعل اعتراف عدد متنام من المثقفين اليوم بفضائل دعوة الأمير يرجعنا إلى النهج السليم.
فالأمير ثار "ضد الغرب الذي يريد أن يتحكم في العالم معتمدا على طاقاته  المادية إلا أنه قد لا يملك كل المقومات الروحية من أجل تحقيق ذلك"، فهو يستغل، حسب الأمير، "الفرصة التي توفرها له قوته المادية دون أن يقدر دائما، عواقب أعماله و ما قد ينجر عنها من تبعات ضده  و ضد باقي الإنسانية".
 
و كأننا أمام تحليل للواقع المعاش حالياَ. فالأمير حلم دائما بتحالف بين عصرنة الغرب و روحانية المشرق. فقناة السويس الرابطة بين هذا و ذاك، و التي حضر مراسيم تدشينها، اعتبرها فألا حسنا.
فكيف السبيل إلى الحوار الذي دعى له بكل إخلاص ؟ 
لقد نادى الأمير إلى تجمع الشعوب التي تتقبل مشاطرة خصوصياتها مع الغير دون إقصاء أو محو، و كذلك قواسمها المشتركة  .
 
 فالنقاش الذي دار حول الحملة المسعورة التي كانت الرسوم الساخرة على الإسلام الشرارة الأولى لها، طرح إشكالية حرية التعبير التي يتشدق بها البعض باسم الحضارة و التمدن في مواجهة التحجر المزعوم للبعض الآخر.
 
 و السؤال من هم المتمدنون و من هم المتحجرون ؟ 
       ـ أؤلئك الذين دشّنوا حملة عنصرية ابتداءَ من إصدار و تبرير الرسوم الساخرة المحرضة على الحقد الديني و العنف العرقي ضد الإسلام.
       ـ أم ذاك الذي كتب ما يلي:
 
 " إن قلبي مؤهل لأن يستوعب كل الأشكال على إختلافها، و دير لكل الرهبان المسيحيين معبد للأوثان و قبلة للحجيج هو لوحات التوراة و كتاب القرآن و أنا من أتباع ديانة المحبة مهما كان مسلك قوافلها فالمحبة هي ديني و إيماني ". 
قيل هذا منذ ثمانية قرون. و صاحب هذه المقالة هو أحد ألمع المفكرين الصوفيين المسلمين، ملهم الأمير عبد القادر الجزائري ، إنه الشيخ الأكبر محي الدين ابن عربي.
فمن هم المتمدنون و من هم المتحجرون؟
 
 وفي الأخير، أجدد شكري مرة أخرى لمجلس الأمة. و نأمل أن تعمل كل المؤسسات، على غرار ما يقوم به مجلس الأمة، كي تبقى تجربة و رسالة الأمير حية في أذهان الجزائريين الصغار منهم و الكبار. و قد يكون تخصيص يوم سنوي لإبراز استمرارية الدولة الجزائرية منذ عصور و القيم الإنسانية الراقية لمجتمعنا الأصيل اللتان يشكل الأمير رمز لهما الوسيلة الملائمة لتوعية الأجيال الصاعدة  و الحفاظ على الغيرة الوطنية.
 
 و ما الأمير إلا واحد من الأعلام و العباقرة و الأبطال الذين يتحلى بهم تاريخ الجزائر المجيد منذ الأزل. وإنني متفائل بالنسبة للمستقبل، فالجزائر ستنجب حتما شخصيات تخلد بلادنا، وكما قال الأمير:
 
              و منا لم يزل في كل عصر           رجال للرجال هم الرجال  
             لهم همم سمت فوق الثــــريا            حماة الدين دأبهم النضال
 
شكرا على كرم الإصغاء و السلام عليكم و رحمة الله .
 
********